آخر تحديث : الجمعة 2017/09/22م (01:47)
يسبب مشاكل في النوم وظهور تجاعيد
حفظ الأسرار مضرّ بالصحة
الساعة 11:32 PM (لندن/ ايلاف/ عبدالإله مجيد)

توصلت دراسة جديدة الى ان حفظ الأسرار مضر بالصحة لأن العذاب الداخلي الناجم عن حمل هذا العبء يزيد الضغط النفسي ويسبب مشاكل في النوم وظهور تجاعيد والوقوع ضحية المرض.

ويقول علماء ان 95 في المئة من الأشخاص يحفظون ما متوسطه 13 سراً في أي لحظة، خمسة منها أسرار خاصة لا يُفصح عنها ابداً.

ولاحظ الباحثون في جامعة كولومبيا في نيويورك ان الوقت الذي يُصرف في التفكير في هذه الأسرار أشد ضرراً بالصحة من السر نفسه.

وخلص الدكتور مايكل سلَبيان رئيس فريق الباحثين الى ان كثرة التفكير في الأسرار وليس حفظها هو السبب الرئيس لارتفاع مستويات الضغط النفسي والتوتر العصبي.

وكان الباحثون يعتقدون ان ثقل السر أو خطورته هما سبب تردي المستوى الصحي لمن يحفظه. ولكن الدراسة الجديدة وجدت ان الوقت الذي يُصرف في التفكير بشأن السر هو الذي يؤدي الى مشاكل صحية في مجرى العملية.

وقال الباحثون ان من الأسرار التي كثيراً ما تبقى محفوظة هي التخيلات الجنسية مع امرأة أخرى غير الشريكة أو مع رجل آخر غير الشريك.

ومن الأسرار الشائعة الأخرى التي تبقى طي الكتمان التوجه الجنسي والصورة الذاتية السلبية والأحوال المالية والأداء الضعيف في العمل والادمان واجراء عملية اجهاض.

تسبب ارتفاع هرمونات الضغط النفسي

وقال العلماء ان هذه الأسرار المكتومة يمكن ان تسبب ارتفاع هرمونات الضغط النفسي الى مستويات خطيرة صحياً. وعلى سبيل المثال، ان ارتفاع مستوى هرمون الكورتيزول يمكن ان يؤدي الى مشاكل في القولون وارتفاع ضغط الدم ومشاكل في التمثيل الغذائي وشيخوخة البَشَرة مبكراً وضعف جهاز المناعة.

وقال الدكتور سلبيان انه وجد ان هذه الأسرار يمكن ان تجعل حتى النشاطات اليومية الاعتيادية عبئاً هائلا. وأوضح في مقابلة مع مجلة اتلانتيك انه حتى إذا لم يتعين على الشخص ان يخفي سره فان كثرة التفكير فيه يضرّ بصحته. وإذا كان التفكير في السرّ الذي يحفظه الشخص مصدر الأذى الرئيس أكثر من السر نفسه فان الحد من التفكير فيه أو تغيير طريقة التفكير فيه يمكن ان تخفف من تأثيره السلبي.

حفظ الأسرار يؤثر في طريقة التعامل مع الآخرين ايضاً. واكتشفت دراسة اجرتها جامعة ماريلاند الاميركية عام 2016 ان الأشخاص الذين يحفظون اسراراً سوداء يجنحون الى تغيير لغتهم وسلوكهم لدى التواصل مع الآخرين. واظهرت نتائج الدراسة ان حافظي الأسرار يكونون أنشط اجتماعياً "ومتيقظين" أكثر من المعتاد.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
770
عدد (770) - 21 سبتمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل