آخر تحديث :الاربعاء 14 ابريل 2021 - الساعة:17:51:24
اللواء التاسع صاعقة -العنوان البارز في المشهد منذ تأسيسة
(الامناء نت/ميثاق الصبيحي)

اللواء التاسع صاعقة ،التابع للقوات المسلحة الجنوبية " وأحد دعائم الجيش الجنوبي الجرار ،فهذا اللواء وضعت له التقييمات السنوية من خلال عملة العسكري ،اثنا تلبيه الواجب والمهام من القيادة العسكرية العلياء 

 

في الوقت الذي ،نجح هذا اللواء ونجت قيادته في فرض الأمر الواقع ،ونجاحة لم يقتصر في تحركاته العسكرية ويقضة افراده المرابطين في مختلف النقاط العسكرية ،إلى ذلك حقق نجاحات في مختلف ادارته التي تعمل وفق خططها وأعمالها الداخلية 


ومن خلال المعطيات السابقة ،تحدث الكثير من المتابعين للعمل العسكري في شتى المجالات ومايتعلق به جميع الألوية ،وأعطت الآليه القياسية والتحليلية وفق التقييم السنوي ،أشادات لهذا اللواء الذي يخضع للقائد البطل العميد فاروق الكعولي 

نجاح التوجية المعنوي ومايتعلق بنشاط التوجية المعنوي داخل اللواء  - ونجاح الأعلام  يتعلق في المكتب الإعلامي للواء في ضل تواجد كوكبة من الاعلاميين والكتاب الجنوبين ،فكان العمل الاعلامي للواء عكس صورة بارزة ، وفق ترتيبات وعمل منظم وموثوق ومحل المصداقيه والتحلي بكل الأدبيات والأخلاقيات وفق المهنة الاعلامية ،ونجاح عسكري  صنعه ابطاله وفق آلية المشاركات العسكرية في مختلف الضروف والأحداث الجارية والتطورات السابقة منذ تأسيسة- 

 

 اثبتت التطورات العسكرية والأحداث الجارية ، على مختلف الأصعدة، وأثبت أفراد اللواء التاسع صاعقة " بقيادة القائد العميد فاروق الكعولي، إنهم الحماة المستبسلون والمرابطين في مواقع الشرف والعزة والبطولة 


أثبتت التجارب والمواقف أن المرحلة تتطلب لرجال اوفيا مخلصين ،بمثل هولاء الوحوش ،الذين يقفون بعزيمة وإصرار " أمام كل التحديات 


يقفون أفراد اللواء التاسع صاعقة معاهدين الله والجنوب ،أن لاسبيل سوى الدفاع عن كل شبر من الأراضي الجنوبية ،فهم من يتصدون لكل المؤامرات والمكائد على الحدود الجنوبية بمديريات الصبيحة وبوابة عدن الغربية


فتبقى الجياد الشجعان ، على تخوم الجبال يتخطون بكل فخرا وعزة وأمتنان ، فلم تأثر عليهم ضربات العواصف والرياح التي يحددها الأعداء 

لقد أنتصر هولاء الفتية  حماة الجنوب ودرعه الواقي ،في عدة أحداث عسكرية ،فصنعوا مجدا مخلدا، وتمجدوا باانتصاراتهم امام أعدائهم ،وهذا دليل قطعي أن الافراد الذين يحققون بمثل هذه الأنتصارات 


تحقق في ضل القائد الذي الف بين أفراده وزرع فيهم روح التأخي ،وغرس فيهم القيم ورفع لهم  المعنويات العاليه ،ليكونوا فدائيون لوطنهم الجنوب 


القائد الذي أصبح من أهم القيادات البارزه في الصبيحة ،ومن ذلك اعتبرت القيادة العلياء للمجلس الأنتقالي الجنوبي ،هو الرمز الأسطوري والقائد المخلص وبه الثقه التي وهبتها قيادة الانتقالي العسكرية والمدنية بااعتباره الدرع الحصين لبوابة عدن الغربية والصخرة التي تتحطم عليها أعدا الجنوب


قائد لواء التاسع صاعقة "الركيزة الأساسية الذي الجم الحدود الجنوبية بمديريات الصبيحة ،وقف متخطياً بعزته وشموخه ،لكسر جبروت المحتلين والغازين فلك المجد لك المهابة ولك العزة والشموخ ومن نصر إلى النصر أيها القائد الجنوبي العظيم

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص