آخر تحديث :السبت 23 يناير 2021 - الساعة:09:55:23
تقرير لـ"الأمناء" يفضح أهداف الإخوان من التصعيد بأبين ومطالبات للقوات الجنوبية بإعلان النفير..
الإخوان يتحدّون الرياض بالمسيّرات التركية
("الأمناء" تقرير/ عــــلاء عـــــادل حــــنش:)

لماذا استنفر الإخوان بعد لقاء الأمير خالد بن سلمان بهادي؟

كيف تم الغدر بالقيادات الجنوبية في جبهة أبين؟

(5) شهداء وجريح في قصف إخواني بطائرة مسيرة تركية بأبين

القوات المسلحة الجنوبية تتوعد برد مزلزل

الرئيس الزُبيدي: سيخلّد التاريخ تضحيات الشهداء بأحرف من نور

عسكريون لـ"الأمناء: لا خيار إلا بإعلان حالة الطوارئ والنفير

مجددًا، عاودت ميليشيا الإخوان التابعة للشرعية اليمنية خيانتها لكل العهود والاتفاقيات، وضربت بالجهود السعودية عرض الحائط، واثبتت أنها ميليشيا لا تنتهج نهج السلام، ولا تضمر الخير لأحد، لترتكب أمس الأول الجمعة جريمة نكراء عندما استهدفت، غدرًا مواقع القوات المسلحة الجنوبية بطائرة مسيرة تركية في جبهات الطرية والشيخ سالم بأبين، أسفر عن استشهاد عدد من القيادات الجنوبية والأفراد، في ظل تهدئة، ومشاورات سياسية تجري بالرياض.

شهداء الجنوب الذين سقطوا في القصف الإخواني الغادر لن يزيدوا القوات المسلحة الجنوبية إلا اصرارًا على مواصلة السير على دربهم، ونحو تحقيق الهدف الذي استشهدوا من أجله، المتمثل باستعادة دولة الجنوب كاملة السيادة على حدود ما قبل 21 مايو/أيار 1990م.

نعلّم بأن الحُزن الجنوبي وصل إلى مراحل عظيمة في قلوب كل الجنوبيين، حيث لا شك بأن كل منزل جنوبي فقد شهيد في سبيل الجنوب، وهو آلم يعصر كل الجنوب الذي فقد خيرة رجاله في سبيل قضيته العادلة، لكن ذلك الألم دائمًا ما يتحول إلى إصرار، وقوة، وعزيمة على الاخذ بثأر شهدائنا الأبرار، وهكذا عودنا أبناء الجنوب الشامخين شموخ الجبال، والأيام القادمة حُبلى بالمفاجأت.

 

كيف تم الغدر بالقيادات الجنوبية بجبهة أبين؟

وفي وقت متأخر من أمس الأول الجمعة استهدفت ميليشيا الإخوان التابعة للشرعية اليمنية مواقع القوات المسلحة الجنوبية في محافظة أبين بطيران مسير تركي استشهد على آثره (5) شهداء بينهم قيادات جنوبية.

ويأتي الهجوم الغادر الذي استهدف قيادات جنوبية في ظل التزام القوات المسلحة الجنوبية باتفاق التهدئة.

وفي تفاصيل غدر الإخوان لقيادات الجنوب، قال مصدر أمني أن: "طائرة مسيرة تركية أطلقتها ميليشيا الإخوان استهدفت مواقع جنوبية في جبهات الطرية والشيخ سالم بأبين، اسفرت عن استشهاد عدد من القيادات الجنوبية والأفراد".

وأضافت: "أسماء الشهداء هم: (القائد عوض السعدي قائد عمليات الدعم والأسناد، والقائد عبدالمجيد بن شجاع قائد كتيبة، وقاسم علي قاسم، وسالم قاسم سعيد من أمن لحج، وعدنان محمد صالح احمد من اللواء الأول دعم وإسناد)، فيما الجريح هو (محمد زين ناصر)، والذي أُصيب بشظايا متفرقة في الساق واليد والفخذ".

وأكد المصدر أن: "ميليشيا الإخوان استخدمت طيران مسير تركي في عمليتها الغادرة".

وتواصل ميليشيا الإخوان التابعة لحكومة الشرعية الإخوانية خروقاتها وعرقلة الجهود التي يبذلها التحالف بقيادة السعودية لتهدئة الأوضاع ووقف التصعيد بابين لإفساح المجال أمام تنفيذ اتفاق الرياض وإعلان الحكومة الجديدة.

 

إعلان حالة الطوارئ والنفير

بدورهم، أكد عسكريون أنه لا خيار إلا بإعلان حالة الطوارئ والنفير.

وقالوا، في تصريحات لـ"الأمناء":، "لا خيار إلا بإعلان حالة الطوارئ والنفير، وتحول القوات المسلحة الجنوبية من الدفاع إلى الهجوم".

وأضافوا: "لا بد من تأديب تلك الميليشيا اليوم قبل غد".

 

الإخوان يتحدون الرياض بالمسيرات التركية

مراقبون اعتبروا أن القصف الإخواني لمواقع القوات المسلحة الجنوبية بطائرات مسيرة تركية يُعد تحدِ كبير للسعودية.

وقالوا في تصريحات لـ"الأمناء"،: "ميليشيا الإخوان استخدمت الطيران المسير التركي بعد يوم واحد من لقاء نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان بالرئيس هادي".

وأكدوا أن: "ذلك الاستهداف هو تحدٍ لكل الجهود السعودية التي من شأنها تنفيذ اتفاق الرياض، والذي يعتبره الإخوان تقويض لتحركاتهم المريبة الهادفة إلى زعزعة الأمن والاستقرار بالمنطقة العربية".

 

لماذا استنفر الإخوان بعد لقاء بن سلمان بهادي؟

من جانبهم، أكدّ سياسيون أن لقاء نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان بالرئيس عبدربه منصور هادي هو من جعل الإخوان يستنفرون بجبهة أبين.

وقالوا إن: "الإخوان شعروا أن نهايتهم باتت وشيكة، الأمر الذي جعلهم يصعدون في أبين".

وأشاروا، في أحاديث لـ"الأمناء"، إلى أن: "لقاء خالد بن سلمان بهادي كان مشحونًا، الأمر الذي يشير إلى أن السعودية أدركت أن الإخوان المسيطرون على الشرعية اليمنية هم سبب تعطيل تنفيذ اتفاق الرياض".

وأضافوا: "بن سلمان شدد على هادي بأن لا مجال للتهرب من تنفيذ الاتفاق".

وكان نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان كشف الخميس عبر حسابه (تويتر) تفاصيل لقائه بالرئيس هادي، حيث أكَّد خلاله حرص المملكة العربية السعودية على المضيّ قدمًا لتنفيذ اتفاق الرياض.

 

معركة حاسمة ضد ميليشيا الإخوان

وفي أوّل رد على الحادثة التي ارتكبتها ميليشيا الإخوان بأبين، توعد متحدث محور ابين النقيب محمد النقيب ببدء معركة حاسمة ضد ميليشيا الاخوان.

وقال: "أقدمت مليشيا الارهاب الإخوانية على استهداف قواتنا بقطاع الطرية بمقذوف من طيران مسير تركي".

وأضاف: "مثل هذا التصعيد ذات الارتباط بتصريحات تهديد صدرت مؤخرا من قيادات مليشيا الاخوان ومرجعياتها في الإرهاب يكشف بجلاء ودون لبس عن هوية الجهات التي تدعم وتمول هذه المليشيا في حربها وسلوكها الإرهابي الغاشم على الجنوب".

وتابع: "أن عملا ارهابيا غادرا وجبانا كهذا لا يمكن أن يمر دون العقاب الكافي لهذه المليشيا الارهابية التي تعرف جيدا طبيعة هذا الرد وأي ثمن ستدفعه جراء تماديها التصعيدي إلى حد اختبار نفاد صبرنا وضبطنا للنفس".

واستطرد: "‏لم يعد أمامنا من سبيل سوى مواصلة تلقين هذه المليشيا الإرهابية الإخوانية الضربات المؤلمة والبدء بالمعركة الحاسمة معها جراء تماديها في أعمالها العدائية".

واختتم بالقول: "ليس هناك من خيار أمام تماديها في الفعل العدائي الغادر والجبان إلا سحقها وكسر شوكتها".

بدورها، أكدت قيادة الدعم والإسناد ممثلة بالعميد محسن الوالي القائد العام لقوات الدعم والإسناد والأحزمة الأمنية أنها لن تقف مكتوفة الأيدي حيال تلك التماديات, وستتعامل مع تلك المليشيا بحزم بعدما أثبتت عدم جديتها لأي حل, وسيكون ردها قاسي ومزلزل.

وقالت، في بيان نشرته أمس عزت فيه شهداء الجنوب،: "ننعي استشهاد قائد العمليات المركزية العميد عوض السعدي وكوكبة من منتسبيها في عملية جبانة وغادرة قامت بها عناصر مشبوهة تنتمي للتنظيمات الإرهابية (الإخوان, وتنظيم القاعدة)  بقصف أحد مواقع الأبطال في الخطوط الأمامية لجبهة الطرية بمحافظة أبين بطيران مسير".

وأضافت: "ففي الوقت الذي نعمل إلى جانب قوات التحالف العربي بإعادة الحياة وإنجاح اتفاق الرياض وإحلال السلام بمحافظات الجنوب توغل تلك الجماعات خناجرها في ظهورنا ونحن نتوق إلى السلام والتعايش, بل أنها حركت عناصرها الإرهابية لتنفيذ عمليات اغتيالات داخل العاصمة عدن واستهدفت جنودنا وأمننا واستقرارنا, كما أن تلك الجماعات المتطرفة تستمر بخرق اتفاقات الهدنة في جبهة أبين وتستهدف مواقعنا بشكل مستمر, مستهدفة بتعمد أبطالنا المرابطين والملتزمين بتلك الاتفاقات التي أصبحت حبرا على ورق".

من جانبه، علق عبدالعزيز الشيخ، السكرتير الخاص للرئيس الزُبيدي على عملية الإخوان الغادرة قائلًا: "الرد سيكون قاسي والثمن سيدفعونه مضاعفاً"، مشيرًا إلى أن: "المعركة مع الإرهاب مفتوحة".

وأضاف: "دمائكم أمانة، والثمن وطن من المهرة إلى باب المندب، ولن نلتزم بشيء بعد اليوم في معركتنا مع الإرهاب والقادم حاسم".

 

تضحيات سيخلّدها التاريخ بأحرف من نور

ووفاءً لروح الشهداء وتضحياتهم، فقد بعث الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، برقية عزاء إلى أسر الشهداء عوض السعدي قائد عمليات ألوية الدعم والإسناد، والقائد عبدالمجيد بن شجاع، وقاسم علي قاسم، وسالم قاسم سعيد، وعدنان محمد صالح.

وعبّر عن مواساته لأسر الشهداء الأبطال الذين استشهدوا في عملية إرهابية غادرة خلال أداء واجبهم الوطني، وقال إنّ: "تضحيات أبطال القوات المسلحة الجنوبية ستظل محط فخر واعتزاز وطنهم وشعبهم وسيخلّد التاريخ بطولاتهم بأحرف من نور".

وابتهل الرئيس الزُبيدي في برقياته إلى المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء الأبطال بواسع الرحمة والمغفرة، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يمّن على الجرحى من أبطال قواتنا المسلحة والأمن بالشفاء العاجل.

بدوره، بعث عضو هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي عضو وفد التفاوض القائد عبدالرحمن شيخ برقية عزاء ومواساة في استشهاد القيادات الجنوبية بأبين، سائلًا الله لهم الرحمة والمغفرة وان يسكنهم فسيح جناته والشفاء العاجل للجرحى.

 

ردود فعل جنوبية

وفي ردة فعل سياسيين جنوبيين، وجه رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي باوروبا احمد عمر بن فريد انتقادًا حادًا للناشطين الجنوبيين الذين ينشرون صوراً لمواقع القوات الجنوبية بابين.

وقال، عبر (تويتر): "لا أدعي أني خبير عسكري ولكنني أتساءل لماذا لم نشاهد مواد إعلامية لقوات ما يسمى بالشرعية أو حتى الحوثيين في الوقت الذي لم يتبق علينا إلا إن نبث نقل مباشر لقواتنا يكشف للعدو كل شيء يخص مواقعنا وسلاحنا وتحركاتنا؟".

واضاف: "أفهم أن الإعلام لا ينقل أي شيء من ساحة القتال إلا بعد نهاية المعركة".

بدوره، أكد الاكاديمي والمحلل السياسي الجنوبي د. حسين لقور بن عيدان إن: "الجنوبيين يخوضون معركتهم الثانية للتحرير في هذه الحرب بعد معركة مليشيا الحوثة في 2015م".

وقال، عبر (تويتر): "معارك اليوم أشرس بعد أن انضم إلى الحوثة إرهابيو القاعدة والإخونجية وبقايا تحالف 7/7، المعركة شرسة وقاسية لكنها ستنتهي بهزيمة تحالف مشروع الاحتلال اليمني الجديد".

فيما اشاد الكاتب والمحلل السياسي الجنوبي هاني مسهور بالعقيدة التي يحملها الجنوبيين بالدفاع عن ارضهم ورسم خريطة وطنهم قائلًا: "لن ينكسر ظهر الجنوب.. شهيد يحمل شهيد ترسخ عقيدة وطن ترسم خريطته بدماء ابناءه".

وأضاف: "خالص العزاء لكل الجنوب من المهرة إلى عدن".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل