آخر تحديث :الاثنين 26 اكتوبر 2020 - الساعة:12:55:14
جهود الإمارات في الساحل الغربي.. لوحة عطاء تصنع الحياة
(الامناءنت/خاص)

متجاهلةً حملات افتراء وتشويه تعرّضت لها بشكل مكثف من قِبل حكومة الشرعية، تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة رسم لوحة عظيمة من العطاء والإنسانية، تتجلّى في المساعدات التي تقدمها للساحل الغربي.

إنسانية الإمارات استطاعت إعادة تطبيع الحياة بشكل كامل في الساحل الغربي بعدما بذلت جهودًا استثنائية؛ لمواجهة تفاقم الأوضاع الإنسانية الناجمة عن الحرب الحوثية.

هيئة الهلال الأحمر، التي تعتبر إحدى المظلات الإنسانية الإماراتية، تواصل جهودها الإنسانية للتخفيف من معاناة السكان والنازحين من مناطق المواجهات مع المليشيات الحوثية، من خلال تتقديم الخدمات الطبية، وتوفير المواد الإغاثية.

وتبذل الهيئة جهودًا جبارة للتخفيف من وطأة المعاناة، التي أثقلت كاهل سكان مديريات محافطة الحديدة.

كما أنّ الفرق الإنسانية لـ”الهلال الأحمر” تقدم المساعدات الإنسانية، بصورة دورية ومنتظمة، وفق صحيفة البيان التي أشارت إلى أنّ الهيئة تعمل على الوصول لكافة المناطق والمديريات.

إغاثات الإمارات في الساحل الغربي مكّنت ملايين السكان من العودة لحياة طبيعية وآمنة، بعدما تكبّدوا كلفة معيشية شديدة البشاعة، من جرّاء الحرب الحوثية.

الإمارات هي أحد أكبر الدول التي قدّمت مساعدات إغاثية لليمن، في سبيل تمكين السكان من التصدي للأزمة الإنسانية الفادحة المصنّفة بأنّها الأشد بشاعة على مستوى العالم أجمع.

المساعدات الإماراتية التي يشهد بها ولها العالم أجمع قابلتها حكومة الشرعية بأن مارست الكثير من حملات التشويه والافتراء ضد أبو ظبي.

وأصبح واضحًا أمام الجميع أنّ الحملات الخبيثة التي تشنها الشرعية ضد الإمارات هي جزءٌ من مخطط شيطاني خبيث، يعادي التحالف العربي في المجمل.

وأصبحت “الشرعية” ذراعًا في قبضة قطر وتركيا، تحرّكها الدولتان بما يخدم مصالحهما التي تقوم على التمدّد الإخواني الخبيث.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل