آخر تحديث :الجمعة 14 اغسطس 2020 - الساعة:21:23:11
هل ينجح الإخوان في إقناع التحالف والمجتمع الدولي بعزل هادي؟ ومن هو القيادي الذي يحلم بالوصول إلى كرسي الرئاسة؟
(الأمناء / تقرير / صالح لزرق :)

الإخوان يتآمرون على التحالف ويخططون لعزل هادي

  • ما الأوراق التي يستخدمها الإخوان لإقناع المجتمع الدولي بعزل هادي؟
  • عزل هادي مخطط (تركي – قطري) للسيطرة على الجنوب وطرد التحالف العربي
  • الانتقالي الجنوبي ينتصر للمشروع العربي ويهزم تحالف إيران وتركيا في الجنوب

 

الأمناء / تقرير / صالح لزرق :

يسعى حزب الإصلاح، جناح الإخوان في اليمن، إلى الوصول إلى كرسي الرئاسة للانفراد الكامل بالقرار السياسي للشرعية اليمنية، حيث يعتبر عزل هادي انتصار كبير للإخوان الموالين لتركيا وقطر.

عزل هادي وتنصيب قيادي إخواني بدلا عنه يخدم النفوذ التركي القطري في اليمن، وضربة قاسية للتحالف العربي بقيادة السعودية التي تقود مشروعا عربيا مناهضًا لمشروع الإخوان الذي تقوده تركيا وقطر .

يظل الموقع الاستراتيجي للجنوب  مطمعا لقوى خارجية تبحث عن موطئ قدم لها بطريقة شرعية، حيث إن نجاح الإخوان في عزل الرئيس الشرعي لليمن عبدربه منصور هادي الذي جاء بالتحالف العربي لإعادة شرعيته ضد الانقلاب الحوثي وتمكين الإخوان من الشرعية سيستدعي تدخلًا تركيًا مشابهًا لما حصل في ليبيا.

 

ما أوراق الإخوان ضد هادي؟

بدأ حلفاء هادي بالتخطيط للتخلص منه مؤخرا وتمكين قيادي إخواني بدلا عنه، وسيستغل الإخوان نفوذهم السياسي لإبعاد هادي وتعيين قيادي ينتمي للجماعة التي تخطط لطرد التحالف العربي من اليمن وتمكين تركيا وقطر من الأراضي الجنوبية بعد تسليمهم الشمال للحوثيين حلفاء إيران.

فشل وفساد الرئاسة اليمنية أبرز الأوراق التي قد يستخدمها الإخوان لإقناع التحالف العربي والرعاة الدوليين والفشل العسكري في الشمال أيضا سيكون من الأوراق المستخدمة ضد هادي.

قال السياسي الجنوبي د . عيدروس النقيب: "إن الذين اختطفوا الرئيس وشرعيته قد حددوا مصيره ويقصد بذلك الإخوان، وما التسريبات سوى جرعة نفسية لترويض الرأي العام (وفي المقدمة أقارب الرئيسي ومؤيديه) على تقبل القرار الذي سيتخذ بعزل الرجل، وباسم الأغلبية (والأغلبية شمالية كما هو معروف) وما أكثر الحجج التي سيستخدمها هؤلاء لإقناع التحالف العربي والرعاة الدوليين بوجاهة القرار، ويكفي أن ينشروا ما سبق وأن نشروه عن فساد أبناء الرئيس ومدراء مكتبه وعن عجز الرئيس وفشله في هزيمة الانقلابيين، وعن نزعته التآمرية وتخليه عن العاصمة للحوثيين وغيرها من المتناثرات هنا وهناك التي لو أمكن جمعها في ملف واحد لشكلت مبرراً كافياً لعزل أنزه الرؤساء وأكثرهم عدلاً وكفاءةْ".

 

      من مرشح الإخوان القادم؟ ومنذ متى  يحلم بالوصول إلى كرسي الرئاسة؟

الرجل العسكري والسياسي الأبرز لدى حزب الإخوان في الشرعية اليمنية هو الجنرال علي محسن الأحمر وهو المرشح للرئاسة بعد عزل الرئيس عبدربه منصور هادي.

وبحسب مراقبين وسياسيين إصلاحيين أكدوا في أكثر من لقاء تلفزيوني مؤخرا أن الرئيس الجديد جاهز، وهو نائب الرئيس الجنرال علي محسن الأحمر.

كرسي الرئاسة، بحسب القيادي الجنوبي عيدروس النقيب، حلمًا ظل يراود علي محسن الأحمر منذ أحداث الحجرية في أكتوبر 1987م عندما تولى مع شقيق الرئيس السابق دك منازل أبناء الحجرية فوق رؤوس سكانها بعد فشل الانقلاب الناصري.

 

الإخوان يحددون مصير هادي بعد عزله من الرئاسة

كشف حزب الإصلاح في تسريبات عن مصير عبدربه منصور هادي بعد عزله من الرئاسة.

وتشير آخر التسريبات الإخوانية عن إحالة هادي إلى التقاعد ومنحه قصرا كبيرا له ولأفراد عائلته وأحفاده .

 

عزل هادي مخطط تركي قطري للسيطرة على الجنوب وطرد التحالف العربي

يبحث حزب الإصلاح منذ السنة الأولى لعاصفة الحزم، التي تدخل عامها الخامس، إلى تدخل تركي قطري في اليمن  يساعده من السيطرة على الجنوب وأيضا يساعد الأتراك من السيطرة على مضيق باب المندب والممرات المائية .

إبعاد الرئيس هادي من كرسي الرئاسة وتنصيب الجنرال الأحمر خلفا له سيسهل شرعيا دخول تركيا عسكريا في اليمن وفي الجنوب على وجه الخصوص، مثلما حدث في ليبيا.

ويعتبر علي محسن الأحمر أحد أذرع تركيا وقطر داخل الشرعية اليمنية إلى جانب قيادات بارزة في الحكومة الشرعية وأبرزهم أحمد صالح العيسي ومدير مكتب الرئيس عبدالله العليمي وعلى الأرض يعمل محافظ شبوة محمد صالح بن عديو ووزير النقل السابق صالح الجبواني وحمود المخلافي ويشرفون على معسكرات إخوانية في شبوة وتعز بتمويل قطري تركي.

 

الانتقالي الجنوبي ينتصر للمشروع العربي ويهزم تحالف إيران وتركيا في الجنوب

يتحالف الإخوان والحوثيون في محافظة المهرة الجنوبية وشبوة ووادي حضرموت  لمواجهة المجلس الانتقالي الجنوبي المفوض شعبيا في الجنوب لقيادة القضية الجنوبية.

يعتبر المجلس الانتقالي الجنوبي حليفا صادقا للتحالف العربي بعد الانتصارات التي حققها على الأرض ضد مليشيا الحوثي المدعومة من إيران ومليشيات الإخوان المدعومة من تركيا، وكلاهما يشكلان خطرا على المشروع العربي بقيادة السعودية .

وحقق المجلس الانتقالي انتصارًا في المحافظات الجنوبية ضد الإخوان وآخرها محافظة سقطرى وحضرموت ومحافظة المهرة التي قهرت تحالفا قطريا حوثيا في المحافظة يوم السبت الماضي رغم الحشد المسلح لمليشيات الحريزي المدعوم من الحوثيين وقوات الأمن التابعة لحزب الإخوان وفشلوا في منع حشود الانتقالي لإقامة فعالية دعم للإدارة الذاتية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص