آخر تحديث :السبت 11 يوليو 2020 - الساعة:22:47:12
آخر الأخبار
فشل مؤتمر المانحين بجمع التبرعات يضع ملايين اليمنيين في خطر في ظل تفشي الجائحة
(الأمناء نت / وكالات)

تعهّد مؤتمر المانحين لدعم اليمن، الذي نظمته الأمم المتحدة واستضافته السعودية أمس، بتقديم1.35 مليار دولار، كمساعدات إنسانيّة لليمن، وذلك أقلّ بمليار دولار من الرقم المرجو جمعه.

وقد نظّم المؤتمر في الرياض عن بعد، وكان يهدف إلى جمع 2.41 مليار دولار، لدعم برامجها في اليمن. وإن لم يوفّر التمويل الكافي، فإنّ عشرات البرامج ستقفل أو تقلّص خلال أسابيع.

وشاركت في المؤتمر 130 حكومة وهيئة مساعدات، وقدمت السعودية المساعدة الأكبر وبلغت500 مليون دولار، فيما لم تتبرع الإمارات، حليفتها في اليمن بأي شيء.

وبموازاة ذلك، تبرعت الولايات المتحدة وبريطانيا- وكلتاهما مصدّر أسلحة أساسي للسعودية - بمساعدات بلغت 225 مليون دولار و201 مليون دولار تباعاً.

وحذّر وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك قائلا: "من دون المال المطلوب، قد تكون النتائج مروعة". وكتب لوكوك على تويتر إن عدم جمع المبلغ المرجو "كالفرق بين الحياة والموت".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد حذّر من أن النقص في التمويل المطلوب، سيعطل نحو 30 برنامجاً للمنظمة الدولية في اليمن، مطالباً بتحرك عاجل.

 

ودمّرت الحرب المتواصلة منذ خمس سنوات اليمن، وتسببت بأكبر أزمة إنسانية في العالم، مع حاجة 24 مليون شخص لمساعدات عاجلة للبقاء على قيد الحياة.

وفي ظلّ الأوضاع الإنسانية المتردية، يحاول اليمن احتواء تفشي فيروس كورونا، في وقت تحذر الأمم المتحدة أنّ الوباء قد ينتشر فيه بشكل أسرع وأوسع من أيّ مكان آخر في العالم، ويتسبّب بعواقب وخيمة.

وقال غوتيريش: "نحن في سباق مع الوقت، إذ تشير التقارير إلى إنّ معدل الوفيات بسبب كوفيد - 19 في عدن بين الأعلى في العالم، وهذا مؤشر عما ينتظرنا إن لم نتحرك على الفور".

وبلغت حصيلة الوفيات المعلن عنها رسمياً في اليمن 88 شخصاً، مع 403 إصابة مثبتة. لكن الأرقام الحقيقة قد تكون أعلى بكثير، لأنّ معدّل إجراء الاختبارات من بين الأدنى في العالم.

ونصف المرافق الصحية اليمنية فقط، عاملة، وتعاني من نقص في الأجهزة اللازمة لإجراء اختبارات الكشف، والأكسجين، وسيارات الإسعاف، ومعدات الوقاية الأساسية.

وقد أصيب عاملون كثر في مجال الرعاية الصحية بالفيروس. كما أنّ المياه النظيفة اللازمة لغسل الأيدي، لا تصل إلى 50 بالمئة من السكان.

وشدّد مارك لوكوك على أنّ "الأمم المتحدة لن تتخلى عن شعب اليمن، وستواصل البحث عن المحتاجين للمساعدة ونجدهم".

وقبل المؤتمر، قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، إنّ برامج المنظمة ستواجه "تخفيضات كارثية" إن قلّت التبرعات عن 1.6 مليار دولار.

وقالت لوكالة رويترز: "لم نتمكن من توفير الطعام اللازم لإبقاء الناس على قيد الحياة، ولا الرعاية الصحية، ولا المياه ولا الصرف الصحي، ولا إيصال الدعم الغذائي الذي يساعد على منع وفاة مليوني طفل يعانون من سوء التغذية".

وكانت الأمم المتحدة قد علقت الدفع لـ10 آلاف عامل في مجال الرعاية الصحية على الخطوط الأمامية، واقتطعت النصف من الوجبات الغذائية المخصصة لنحو 8.5 مليون شخص.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص