آخر تحديث :السبت 11 يوليو 2020 - الساعة:23:17:35
آخر الأخبار
إصرار حوثي على إفشال عمليات السلام في اليمن
(الامناء نت/متابعات)

تسببت الميليشيات الحوثية في مقتل وإصابة 22 مدنياً جراء تصعيد الجماعة المستمر وخروقها للهدنة الأممية في محافظة الحديدة الساحلية (غرب)، وفق مصادر يمنية عسكرية.
جاء ذلك في وقت تواصل الميليشيات الموالية لإيران عملياتها القتالية في مختلف الجبهات، على الرغم من الدعوات الأممية للتهدئة، والمساعي التي يبذلها المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث للتوصل إلى حلول تفضي إلى سلام دائم.
وأكدت المصادر العسكرية اليمنية لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات كثّفت هجماتها في اليومين الأخيرين على مناطق متفرقة في الحديدة، وأن قذائف مدفعية أصابت حي الزهور في مدينة الحديدة يوم الأحد، أدت إلى مقتل 4 مدنيين وإصابة 18 آخرين.
وأكدت «منظمة أطباء بلا حدود» حصيلة الضحايا، دون أن تشير إلى الجهة المسؤولة عن الهجوم، وقالت في تغريدة على «توتير» إن مستشفى السلخانة الذي تدعمه في الحديدة استقبل 22 شخصاً، بينهم 4 قتلى.
في الأثناء، أوضح الإعلام العسكري، التابع للقوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي، أن الميليشيات قصفت أمس (الاثنين) الأحياء السكنية في مدينة حيس، جنوب محافظة الحديدة، مستخدمة القذائف المدفعية والأسلحة المختلفة.
وقال المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة إن الميليشيات الحوثية قصفت بقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120 حي ربع الحضرمي السكني، شمال مدينة حيس، وأحياء سكنية متفرقة في المدينة، آهلة بالسكان، مستخدمة الأسلحة الرشاشة المتوسطة والأسلحة القناصة، وهو ما خلّف حالة من الذعر والخوف في صفوف المدنيين الآمنين في منازلهم.
ونقل المركز عن مصادر عسكرية ميدانية تأكيدها أن المسلحين الحوثيين قصفوا مناطق متفرقة في مديرية الدريهمي بقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120 بشكل عنيف ومتواصل. كما فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة المتوسطة عيار 14.5 صوب مناطق شرق مدينة الصالح التابعة لمدينة الحديدة.
وعلى صعيد متصل بخروقات الميليشيات، أكد المركز أن عناصر الميليشيات أطلقوا النار على مجمع «إخوان ثابت» الصناعي بمدينة الحديدة، باستخدام الأسلحة القناصة والأسلحة المتوسطة عيار 12.7. في وقت صدت فيه القوات المشتركة هجمات للميليشيات مساء الأحد في منطقة كيلو 16 شرق المدينة. إلى ذلك، اتهمت القوات المشتركة الجماعة الحوثية بفتح النار من أسلحتها المتوسطة صوب القرى السكنية ومزارع المواطنين في منطقة الفازة التابعة لمديرية التحيتا، جنوب محافظة الحديدة، في إطار انتهاكاتها اليومية للهدنة الأممية.
ونقل مركز إعلام قوات «ألوية العمالقة» عن مصادر محلية قولها إن عناصر الميليشيات الحوثية فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة عيار 12.7 وعيار 14.5 ومعدل البيكا صوب قرى ومزارع المواطنين في المنطقة بشكل مكثف، وهو ما أثار حالة من الذعر في صفوف المدنيين، وأجبر المزارعين على مغادرة مزارعهم خوفاً على حياتهم.
وعلى وقع التصعيد المستمر للجماعة المدعومة إيرانياً، كانت قوات الجيش اليمني أعلنت الأحد أنها كسرت هجوماً للميليشيات في مديرية نهم، شمال شرقي صنعاء، وألحقت بعناصر الجماعة خسائر بشرية ومادية كبيرة.
ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن مصادر عسكرية قولها إن عناصر قوات الجيش الوطني مسنودين بالمقاومة الشعبية كسروا هجوماً للميليشيات في نجد العتق وجبال بحرة وسلسلة جبال صلب، جنوب غربي مديرية نهم.
وأكدت المصادر الرسمية مصرع أكثر من 30 عنصراً من الميليشيات وجرح آخرين، فيما استهدفت مقاتلات التحالف الداعم للشرعية تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها إلى الجبهة، وأسفرت الغارات عن تدمير نحو 10 عربات عسكرية ومصرع جميع من كانوا على متنها، كما استهدفت المقاتلات مواقع متفرقة للميليشيات بمديرية نهم، وتمكنت من تدمير 5 عربات قتالية.
وتتهم الحكومة اليمنية الجماعة الحوثية بأنها ليست في وارد التهدئة أو اللجوء إلى خيارات السلام، خاصة مع إصرار الجماعة على تكثيف الهجمات في أغلب الجبهات، واستهداف الأحياء المدنية في مدينة مأرب ومحافظات الضالع والجوف والحديدة بالصواريخ.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص