آخر تحديث :الاحد 24 يناير 2021 - الساعة:12:01:06
الحماس الزائد والعاطفة لن يأتيان بوطن 
د. صدام عبدالله

الاحد 02 يناير 2020 - الساعة:12:01:21

لوحظ في الآونة الاخيرة كثرة الحماس والتشنج والانتقاد العنيف للقيادة الجنوبية وهو ناتج لطرفين طرف يحمل حماس وحب شديد للجنوب وتغلب عليه العاطفة وهو شيء ايجابي لكن وجب على اصحاب هذا الرأي التأني وتغليب البعد الاستراتيجي المستقبلي لمثل هذا الطرح وبنفس الوقت دراسة كل العواقب والخيارات الناتجة عن اتخاذ مثل هذه القرارات وانعكاساتها على القضية الجنوبية ولا نريد ان نسهب او نتعمق في ذلك ونقول لأصحاب هذا الطرح نقدر مشاعركم وحرصكم وحبكم للجنوب لكن في نفس الوقت نوضح لكم ان القيادات الجنوبية دارسة كل الخطوات ومن بينها ما تطلبون لكن السياسي المحنك والذكي هو الذي يدرس نتائج كل الخيارات بالسلب والايجاب قبل الاقدام على اتخاذ اي قرار وما يمكنه من التقدم لتحقيق هدف ابناء الجنوب في استعادة الدولة وبنفس الوقت  صانع القرار يضع امامه عدد من الخيارات والبدائل ويختار الوقت المناسب الذي يشعر فيه بان اختياره لقرار ما سيكون هو الانسب لتنفيذه وهي ليست مجرد رغبة لاتخاذ قرار دون ان تكون هناك دراسة مكتملة لنجاح هذا القرار. 
اما الطرف الاخر الذي يحمل على القيادات الجنوبية ويدعوها او يحاول اجبارها او تأليب الشارع للضغط عليها لدفعها لاتخاذ قرار ما ليس حبا في الجنوب وقضيته وانما دعوته ناتجه لمخطط تدمير الجنوب والانقضاض عليه ويحاول بشتى الطرق التأثير على الرأي العام الداخلي لتشكيل جبهة ضغط على القيادات الجنوبية ليسهل لهم تحقيق مارب الاطراف المغذية والداعمة لهذا الطرف لافشال الخطوات المدروسة التي تمضي بها القيادات الجنوبية.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل