آخر تحديث :الاربعاء 12 اغسطس 2020 - الساعة:20:37:35
الانتقالي المناطقي!
عدنان الاعجم

الاربعاء 09 اغسطس 2020 - الساعة:20:00:09

الفاشلون وحدهم من يلجؤون إلى صغائر الأمور عندما يفشلون في مواجهة الخصم حديث الولادة، وهنا أتحدث عن المجلس الانتقالي الذي ولد ميتا ثم تم احتواؤه إلى مجلس المطلقات..

كل هذه الأوصاف خرجت من مطابخ الشرعية وبأموال طائلة، وجميع تلك الخزعبلات داسها شعب الجنوب والذي وقف خلف المجلس الانتقالي من الوهلة الأولى من انطلاقته.

وبعدها لجؤوا إلى المناطقية ولكن كانت عدن وحضرموت وشبوة  وأبين وسقطرى ولحج والضالع والمهرة ممثلين في هذا المجلس سياسيا وعسكريا، وفشلت هذه الورقة أيضا.

كانوا يتغنون بحضرموت وها هو رئيس الإدارة الذاتية الحضرمي بن بريك، غيروا وجهتهم بعد حضرموت إلى محافظة أبين البطلة ولكن ها هو عبداللطيف السيد وحيدرة  السيد والشيخ المرقشي والمحثوثي وباكازم وكل شرفاء أبين علمونا دروسا في الدفاع عن الوطن الجنوبي.

الانتقالي أيضا كل قياداته ليس لهم علاقة بالماضي الأليم في الجنوب، بل كل من لهم علاقة بتلك الحقبة اليوم  يعادون الانتقالي ويقفون إلى جانب الشرعية ومجرمي حلف 7/7.

ويحاول البعض أن يدغدغ مشاعر الناس بهذه  النغمة ولكن حتى في هذه فشلوا فيها وأفشلهم الانتقالي بحسن الاختيار.

اليوم يرفضون مشاركة الانتقالي بالسلطة لأنهم  يعرفون أنفسهم بأنهم سيكونون الخاسر الأكبر، ومع هذا  مطابخهم  شغالة بأن الانتقالي باع القضية ويحاولون خداع الجهلاء، وحتى بهذه أيضا فشلوا؛ لأنهم هم من يفضحون أنفسهم .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص