آخر تحديث : الأحد 2017/09/24م (01:50)
لكي نتجاوز اختلافاتنا !!
عبد الكريم سالم السعدي
الساعة 08:38 PM

 

إشكالية الخلط بين حاجة الجنوب إلى قيادة توافقية سياسية مؤقتة تقود مرحلة استكمال التحرير، وتحديد آلية الوصول إلى تلك القيادة، تحوّلت إلى مشكلة، بل وأزمة حلّت بديلاً عن القضية الرئيسية في أجندة الجنوب وثورته، وأظهرت، للأسف، أن العقل الجنوبي عند الفئة التي تتصدر المشهد حالياً، يعيش حالة من الخلط السلبي بين الثابت والمتغير، وبين القاعدة والاستثناء، تاهت معها خطوات تلك الفئة في مساحات الابتعاد عن ملامسة والتماس الحلول لتلك الأزمة أو حتى الاقتراب منها!!

 

الجنوب جزء من منطقة مترامية الأطراف والمصالح والصراعات، وقد غادر ذلك الجنوب حالة الدولة منذ العام 1990م، وبات العقل الجنوبي منذ ذلك التاريخ هدفاً لكل من له أطماع في هذا الجنوب محلياً وإقليمياً ودولياً، وتوالت ضربات أدوات تلك الأطماع على هذا العقل حتى جعلت منه منجماً للتناقض حتى مع ذاته، وهذه مسألة يجب أن تراعى مع كل طرح في هذا الجانب!!

 

تتجلى ملامح التناقض من خلال مجموعة كبيرة من السلوكيات لهذه الفئة، والتي ترسم كل يوم واقعاً جديداً يزيد الأمور تعقيداً أمام الجميع، وأولهم تلك الفئة، وسنتناول من خلال طرحنا هذا حالتي تناقض لتلك السلوكيات...

 

فالاستقلال مثلاً الذي تتبناه تلك الفئة في خطابها الموجه للبسطاء، يقابله في جانب موازٍ غياب بل وانعدام للاستقلالية في القرار عند تلك الفئة، وتفنّده حالة التبعية المطلقة لهذه الفئة خلف طرف معين جاء ضمن تحالف إقليمي لأهداف معلنة ومحددة ومؤيدة بقرارات دولية ومبادرات إقليمية لاتتحدث عن جنوب ولا استقلال ولا تحرير لذلك الجنوب!!

 

ومن تلك المتناقضات أيضاً «الهوية الجنوبية» التي يعتمدها خطاب هذه الفئة كمسكنات للبسطاء، وتشكل في ذات الوقت حالة التهاب سياسي مزمن عند النخب الجنوبية التي تعاني أساساً صراعا حولها كان سبباً هاماً من أسباب تعثّر ميلاد القيادة السياسية الجنوبية التوافقية منذ أول محاولة طرقت ذلك الأمر، تلك الهوية المغمور حضورها إعلامياً حتى اللحظة والتي تحملها أوراق تلك الفئة وتظهرها على استحياء في مناسبة وتخفيها في أخرى والتي تقابلها في جانب آخر حالة الرفض المطلق والمعلن من خلال السلوك السياسي اليومي لخطاب الطرف الصانع والموجه والمتكفل «مالياً» لتلك الفئة وفعلها الذي لم يعترف به ولو ضمنياً حتى اللحظة، وتفنّدها حالة الاستقطاب والانتقاء التي تسير عليها تلك الفئة بخطى ثابتة في اتجاه تمكين لون وطرف سياسي معين من السيطرة على مفاصل ذلك الفعل الهلامي الأهداف والتكوين الأمر الذي سيؤدي إلى التحكّم المطلق لذلك الطرف في العبث بمصير تلك الهوية، ولي عنقها وترويض مفرداتها تحت مبررات التكتيك والاستراتيجية وبأدوات ديمقراطية الأغلبية التي تعبث بمصير الأقلية التي تدعي إليها ثقافة عناصر تلك الفئة!!

 

هناك من المتناقضات الكثير التي لن يحتملها الحيّز سنتجاوزها لنعود إلى لبّ الموضوع، وهو إشكالية التفريق بين ضرورة وجود قيادة جنوبية توافقية تقود العمل وبين الآلية للوصول إلى تلك القيادة، فمسألة وجود القيادة ضرورة لايختلف عليها اثنان وهذا ليس من اليوم، ولكن منذ انطلاق الحراك الجنوبي السلمي وكانت المعضلة دائماً تبدأ وتتركز حول الآلية المؤدية إلى اختيار هذه القيادة والتوافق عليها فقد تنوعت أدوات الصراع حول نقطة الاختلاف هذه واجتهد كل طرف في محاولة توظيف كل دعوة أو ظاهره أو تظاهرة أو حشد صغر أو كبر لدعم ما يراه حقاً له في تقدم الصفوف وقيادتها وجعل من تلك الطريقة وسيلة أو آلية لشرعنة ذلك الحق!

 

خرجت الحشود الجنوبية في بداياتها تلقائياً، أخرجها الظلم والتعسّف والاضطهاد، يتقدّمها ضباط الجيش والأمن، وتحمل علم الجنوب وتردد شعار «ثورة ثورة يا جنوب»، وشعار «برع برع يا استعمار»، ثم تكررت الحشود مع تواتر وسائل وأساليب القمع لنظام المخلوع ضد أبناء الجنوب واستمر هذه المرة العلم نفسه وتنوعت الشعارات وباتت تحمل اسم العميد ناصر النوبة ورفاقه من الضباط، ثم تكررت الحشود المخلصة لهدف الخلاص من التبعية لنظام فاشل وفاشي في صنعاء والمطالبة بالاستقلال، ولكن هذه المرة أيضاً تنوعت الإعلام وبتنا نرى أعلام متعدده تحاكي مراحل الجنوب التاريخية، وشعارات أخرى مثل «يا باعوم سير سير» وغيرها!!

 

تكررت الحشود واتسعت واستمرت الرايات متعدده وكذلك اتسعت الشعارات لنسمع إلى جانب «يا باعوم سير سير»، أيضاً شعار «يا علي سالم سير سير» وغيرها...

 

استمرت وتواصلت ثورة الحشود وبتنا نسمع شعارات «البيض والعطاس بايرجع أيضاً وبايرجع علي ناصر»، وشعارات «يا علي ناصر سير سير» وغيرها، حتى وصلت إلى مرحلة اليوم وشخوصها...!!

 

كل تلك الشعارات والحشود تؤكد لنا حقيقتين، أولهما أن الجماهير الجنوبية مخلصة لقضيتها وهدف تحررها من التبعية الظالمة لصنعاء وعصاباتها. والحقيقة الثانية أن الحشود لا يمكن لها أن تختار قيادة توافقية صحية وهي تتخذ من الشعارات وسيلة لنضالها، ولكنها يمكن أن تتنظم في إطار استفتاء عبر صناديق اقتراع أو مؤتمر جنوبي عام منظم ومحكوم بآليات متوافق عليها وتختار تلك القيادة !!

 

ختاماً..

 الفصل بين الاقتناع بحاجة الجنوب إلى قيادة سياسية مؤقتة وليس حاملاً سياسياً، لأن الحراك الجنوبي السلمي هو حامل قضية هدف تحرير الجنوب المعترف به دولياً، وبين آلية اختيار تلك القيادة هو أول خطوات التقارب الجنوبي، فنحن موحدون حول ضرورة وجود القيادة، ولكن اختلافنا حول آلية الاختيار.

فكرة الاتفاق على آلية الاختيار للقيادة لا يجب أن تخيف أحداً، لأنها ببساطة ستضع أرضية صلبة لفرض ضمانات عدم تكرار أخطائنا التاريخية السابقة، كما أنها ستضع أساساً لبناء مجتمع واعٍ متماسك مدرك أن كل أبنائه شركاء في هذا الوطن، وبالتالي سينطلق كل جنوبي في أداء مهمته من منطلق مواطنته وشراكته الحقيقية في هذا الوطن.

 

فلنغادر مربع إشكالية الخلط بين فكرة الحاجة للقيادة وآلية إيجاد تلك القيادة لنستطيع قطع نصف المسافة للتقارب الجنوبي.

 

         عبدالكريم سالم السعدي

           12 سبتمبر 2017م

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
770
عدد (770) - 21 سبتمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل