آخر تحديث :الاربعاء 22 يناير 2020 - الساعة:17:47:28
الرئيسية - مقالات
وقفات مع ذكرى التصالح والتسامح الجنوبي
عادل الحنشي

الاربعاء 14 يناير 2020 - الساعة:00:15:53

تمر علينا اليوم الذكرى الثالثه عشر ليوم التصالح والتسامح الجنوبي التي دعى لها مجموعه من القيادات العسكريه الجنوبيه وتم تدشينها من قبل جمعية المتقاعدين والمبعدين الجنوبين في درفان الثوره والشموخ في الثالث عشر من يناير عام 2007.

 

وكانت خطوه التصالح في العام 2007 اول مسمار في نعش نظام الاحتلال الشمالي وقد كان في ذلك اوقت في اوج قوته وجبروته وغطرسته لكن ذلك النظام استشعر الخطر من تلك الخطوه وحاول بشتى طرق الترقيب والترهيب وادها في مهدها والقضاء عليها  وعندما عجز عن اساليب الترغيب والاغراءت لتلك القيادات العسكريه لمحاوله ايقافهم في المضي في تلك الخطوه لجأ الى اساليب الترهيب والقمع والاعتقالات والمطاردات وايقاف مرتبات تلك الكوكبه من الضباظ الجنوبين فااعتقل بعضهم وظل بعضهم مطاردين في الشعاب والجبال في ابين وردفان والضالع ويافع ولكنهم كانوا يفضلون الموت عن التراجع عن تلك الخطوه برغم وقف مرتباتهم والظروف القاسيه التي عانوا منها .

 

بعد ذلك خرج شعب الجنوب في الساحات والميادين بمظاهرات سلميه واحتجاجات واسعه في كل ارجاء الجنوب قوبلت بالقمع والقتل وسفك الدماء من قبل ذلك النظام القاشم وتصدى لهم ابناء الجنوب بصدور عاريه التي جعل اعداء الجنوب يقفون عاجزين عن ايقاف ذلك الاعصار والغضب الجنوبي  التواق الى الحريه والاستغلال. 

 

وحين نقف اليوم في هذه المحطه الخالده نجدها فرصه مناسبه لرص الصفوف ونبذ الخلافات والمناكفات والمكايدات التي لاتخدم سوى اعداء الجنوب وقضيته ويجب علينا جميعا الترفع عن تلك الصغائر وتوحيد جبهتنا الداخليه لمواجهه  الاعداء الحقيقين لشعب الجنوب فمازلت هناك تحديات كبيره وجسيمه لاتزال تقف عائقا امام استعاده الدوله الجنوبيه كامله السياده على ترابه الوطني .

 

وفي الختام اقول الف الف تحيه لتلك الكوكبه العظيمه من ضباظ الجنوب التي اسست التصالح والتسامح 

الرحمه والخلود للشهداء الابرار.


كتب /عادل الحنشي

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص

صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل